You are currently viewing ميزات وفوائد الدراسة في الجامعات التركية

ميزات وفوائد الدراسة في الجامعات التركية

الدراسة في تركيا إن الدراسة في الجامعات التركية حاليًا هي من أهم الوجهات الدراسية للطلاب على مستوى العالم، فتركيا تجمع بين الحضارة والمستوى التعليمي العالي والمعالم السياحية الكثيرة، ومن هنا عزيزي الطالب ستساعدك شركتنا أتيدوس لتحقيق حلمك خطوة بخطوة، وإليك هذا المقال كدليل شامل لميزات وفوائد الدراسة في الجامعات التركية.
كما أن البيئة مناسبة للطلاب على اختلاف جنسياتهم، والتي تعمل على تأمين الجو المناسب للدراسة في تركيا، ومتابعة التعليم لمختلف المراحل الدراسية.

الدراسة في الجامعات التركية

وقد لعبت عدة أمور دورًا كبيرًا في انتعاش القطاع التعليمي في تركيا من أبرز الاستقرار السياسي والاقتصادي التي تتمتع به البلاد، بالإضافة إلى ذلك فإن تركيا تحتوي على بنية تحتية صلبة ومريحة، ويوجد فيها كافة الخدمات التي تسهل من مهمة الطالب، حيث المعيشة المنخفضة التكاليف مقارنة بالدول المتقدمة، بالإضافة إلى قوة الشهادة التركية والتي تنال اعتراف غالبية بلدان العالم، كل هذه الأمور شجعت الطلاب من خارج تركيا على طرق أبوابها من أجل إكمال تحصيلهم الدراسي فيها وتحقيق أحلامهم وطموحاتهم، حيث قامت الحكومة التركية بإصدار قوانين تسهل مهمة الطلاب الراغبين بالدراسة في الجامعات التركية

أما بالنسبة للطلاب العرب بشكل خاص، تلعب تركيا بموقعها الجغرافي المميز والقريب من الدول العربية دورًا هاماً، فهي من أكثر البلدان المفضلة للدراسة الجامعية فيها، خاصة أنها تشترك مع الدول العربية في كثير من العادات والتقاليد، التي تضمن للطلاب سهولة التأقلم مع المحيط من حول، فإذا كان حلمك عزيزي الطالب بالحصول على مقعد في أحد هذه الجامعات المرموقة يمكنك التواصل مع شركتنا أتيدوس، وسنضمن لك تحقيق الحلم.
كما أن هناك كثير من التسهيلات المقدمة من الحكومة التركية للطلاب الجامعيين في سبيل جذب مزيد من الطلاب للدراسة في الجامعات التركية، وتعد المنح التركية واحدة من أهم مميزات الدراسة في الجامعات التركية.

الدراسة في الجامعات التركية

فبشكل عام أسباب الدراسة في الجامعات التركية:

1: بلد متعدّد الثقافات

تعدّ تركيا حرفياً جسراً بين الشرق والغرب، نظرًا لمساحتها البرية التي تمتد إلى أوروبا وآسيا. إضافة لقربها من القارة الأفريقية. وهي تشكّل بذلك بوتقة ثقافية يمكن للناس فيها أن يشعروا أنهم في أوطانهم بغضّ النظر عن جنسيّاتهم ودياناتهم أو ثقافاتهم. في واقع الأمر، يأتي أكثر من 30000 طالب دولي إلى تركيا للدراسة، مع أعداد متزايدة من قارة أوروبا وأفريقيا والولايات المتحدة وآسيا.

2: بلد ودّي

فهذا البلد معروف بدفئه وكرم أهله، فالطلاّب من مختلف البلدان، سرعان ما يجدون أنفسهم يحتسون الشاي ويتناولون الفطور مع جيرانهم الأتراك، الذي يستمتعون بلقاء الزوّار الأجانب وتطوير لغتهم الإنجليزية معهم.

3: بلد مليء بالعجائب الطبيعية

فمع ساحل يمتدّ لخمسة آلاف ميل وإطلالها على أربعة بحار (بحر إيجة، البحر الأسود، بحر مرمرة، والبحر الأبيض المتوسط)، تعتبر تركيا جنّة على الأرض وموطنًا لحياة بريّة نادرة.

4: بلد ذو تاريخ عريق

إذ يمكن اعتبار تركيا كمتحف مفتوح مليء بالمواقع الأثرية الشاهدة على مرور الحضارات المختلفة كالحضارة اليونانية والرومانية والبيزنطية. إنها فرصة للطلاّب ليس فقط للدراسة، بل ولاكتساب ثقافة تاريخية مهمّة.

الدراسة في الجامعات التركية

أما بشكل خاص بالنسبة للطلاب، فهي:

1: بلد ذو مستوى معيشي مناسب للطلاّب

قد يعزف الكثير من الطلاّب عن الذهاب للدراسة في بعض البلدان على الرغم من الجامعات المرموقة الموجودة فيها بسبب غلاء المعيشة التي لا يمكن للطلاّب تحمّلها، لكنّ هذا الأمر لا ينطبق على تركيا التي تجمع بين الجامعات ذات المستوى التعليمي الرفيع والحياة المعيشية المناسبة التي تعتبر أرخص من معظم البلدان الأوروبية والأمريكية.

2: فرصة الحصول على المنح الدراسية بسهولة مقارنة بالجامعات في دول أخرى

من الجدير بالذكر أنّ هذه المنح لا تغطي تكاليف الدراسة وحسب، بل وحتى تكاليف المعيشة والتأمين والسفر، ولضمان تحقيق كامل الشروط المطلوبة، والتحقق من كافة الأوراق التي ستحتاجها للتقديم يمكنك التواصل مع أحد موظفي شركة أتيدوس، الذي سيقدم لك النصائح ويسهل الطريق أمام نجاح المهمة حتى النهاية.

3: اللغة الإنجليزية منتشرة في تركيا

حيث بدأت العديد من الجامعات التركية بتدريس برامجها باللغة الإنجليزية بدلاً من اللغة التركية، إضافة إلى فرص تعلّم اللغة الإنجليزية، كما أنّ هذه اللغة دارجة ومتحدّث بها في أغلب المدن الكبرى في تركيا ممّا يسهل الأمر على الطلبة الأجانب.

4: جامعات مرموقة ومستوى تعليمي رفيع

توفر الجامعات التركية كادرًا تدريسيًا ذو كفاءة عالية، وتمنح درجات وشهادات علمية معترف بها في جميع أنحاء العالم، وفي كافة التخصصات، فضلاً عن الاهتمام الكبير الذي توليه تركيا لمجال البحث العلمي، إذ رفعت ميزانية البحث العلمي في عام 2009 إلى 8.5 مليار ليرة. الأمر الذي جعل من تركيا أسرع البلدان نموًّا في مجال البحوث والدراسات العلمية.

5: إمكانية العمل والدراسة

لا شكّ أنّ كلّ طالب يدرس خارج بلده بحاجة لوظيفة بدوام جزئي حتى يتمكّن من تأمين احتياجاته في بلد الغربة، وقد أتاحت تركيا الفرصة أمام الطلاب الدوليين للدراسة والعمل في نفس الوقت، حيث يوجد نوعان من فرص العمل للطلاّب:

1. داخل الحرم الجامعي:

وفي هذه الحالة لا يحتاج الطالب سوى لموافقة من الجامعة بأن يعمل، حيث توفر العديد من الجامعات فرص عمل داخل حرمها، في حين أنّ بعض الجامعات تخلو من هذه الميزة.

2. خارج الحرم الجامعي:

وفي هذه الحالة، يحتاج الطالب للحصول على تصريح عمل بدوام جزئي من الحكومة التركية، ويجب أن يكون حاصلاً على إقامة طالب تزيد مدّتها عن الثلاثة أشهر. وعليه فإن الطلاّب الدوليين المسجّلين في دورات أو برامج دراسية قصيرة الأمد لا يستطيعون الحصول على عمل خارج الحرم الجامعي. كلّ هذه الأسباب وغيرها، تدفع الطلاّب للإقبال على الدراسة في تركيا، بل إن الحكومة التركية تطمح لجعل تركيا من بين أفضل 15 دولة في التعليم العالي بحلول 2021، ولتحقيق ذلك فهي تحتاج إلى التحاق 8 مليون طالب بجامعاتها. الأمر الذي يدفع تركيا لتقديم ما أمكنها من المنح الدراسية المموّلة كليًا أو جزئيًا بهدف استقطاب أكبر عدد ممكن من الطلاّب. بل وحتى الجامعات التركية المعروفة بارتفاع رسوم الالتحاق بها، قد قدّمت منحًا دراسية لما نسبته 40% من طلابها، وتقدم لكم شركتنا أتيدوس خدمات التسجيل بحسب الشروط والمواصفات الخاصة وتتابع ملفك وتساعدك حتى الخطوة الأخيرة بشكل احترافي من خلال كادر أكاديمي مميز.

أما مميزات الجامعات التركية بشكل خاص أمر يدفع الكثيرين للالتحاق بها أكثر من غيرها، إذ تتميز الجامعات التركية بالكثير من الصفات المرغوبة:

1. استقلاليتها وعدم خضوعها للتغيرات الوزارية، الأمر الذي يساهم في تحقيق الشفافية، والمتابعة الدقيقة والمحاسبة والمساءلة بشكل مستمر.

2. تتميز الجامعات التركية بأسلوب إنشائها، حيث أن كل جامعة تركية جديدة يتم إنشاؤها يتم وضع خطط لها لتساهم في حل عدد من المشكلات، وذلك لكي تحقق مجموعة من الأهداف التي تطور من خلالها القطاع التعليمي في تركيا.

3. تتميز الجامعات التركية باعتمادها على ذاتها، فتبني ذاتها بذاتها، كما تؤمن فرص عمل للخريجين بعد أن يقوموا بإنهاء كافة سنوات الدراسة.

4. تعمد الدولة التركية لإنشاء الجامعات في أماكن التي لا يوجد فيها تجمعات سكنية، وتهدف من هذا الأمر إلى جر العمران إلى تلك المناطق، حيث تنشط المنطقة بفضل وجود الجامعة، وبالتالي فإن الدولة تستغلها أحسن استغلال.

5. تتميز الجامعات التركية بشراكتها مع الجامعات الأوربية والأمريكية، ويعد شرط المشاركة من أهم الشروط الإجبارية من أجل إنشاء جامعة تركية، لذلك فإن جميع الجامعات التركية دون أي استثناء تربطها شراكة مع الجامعات الأوربية والأمريكية في كافة مراحل التعليم العالي.

6. تتميز الجامعات التركية باستفادتها من الخبرات التركية الخارجية، والتي لعبت دورًا كبيرًا في تطوير الجامعات التركية وازدهارها.

تواصل مع مستشارك التعليمي في تركيا من خلال الضغط هنا

اقرأ المزيد… كيف اختار تخصصي الجامعي

هذا المقال فيه 2 تعليقات

اترك تعليقاً